بعد اختياره عضواً في مجلس حكماء الأكاديميَّة الدوليَّة لمكافحة الفساد في فيينا .. انتخاب رئيس هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسريِّ رئيساً للشبكة العربيَّة لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد
7/9/2016      |  

انتخب أعضاء الشبكة العربيَّة لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في مؤتمرهم الوزاريِّ الخامس المنعقد في تونس العاصمة رئيس هيأة النزاهة الدكتور الياسري رئيساً للشبكة في دورتها القادمة، ليقع اختيارهم على العراق مُمثلاً بهيأة النزاهة لرئاسة الدورة القادمة.
وتناولت فعاليات المؤتمر، المنعقد تحت شعار "تعزيز المساءلة للنهوض بالتنمية المستدامة في المنطقة العربية) بمشاركة أكثر من 200 جهةٍ ومُنظَّمةٍ وهيأةٍ معنيَّةٍ بمكافحة الفساد من 30 دولة عربيَّة وأجنبية، الإنجازاتِ والتحدِّياتِ والأولويَّاتِ المستقبليَّة المتبناة من قبل الأعضاء المشاركين لتطوير آليات مكافحة الفساد.
وسلَّط المشاركون في المؤتمر الضوءَ على مفهوم المساءلة وعلاقتها بالتنمية المستدامة وأهميَّـتهما في بناء الثقة بالدولة، وحمايتها من المخاطر ولا سيما مخاطر الإرهاب والتطرُّف وتفشِّـي الفساد، مُشدِّدين على ضرورة أن تكون خطط عملهم المستقبليَّة تتسمُ بالعمليَّة والواقعيَّة، فضلاً عن أهميَّة توحيد جهودهم المشتركة من خلال عملهم في الشبكة العربية؛ بغية تطوير التشريعات وتعزيز الخبرات وتطوير آليات المساءلة، ولا سيما في البرلمانات والهيآت الرقابيَّة والقضائيَّة بالتعاون مع مُكوِّنات المجتمع المدنيِّ.
وشهدت بعضُ جلسات المؤتمر وكلمات بعض المسؤولين الإشادة بشجاعة التجربة العراقيَّة مُتمثلةً بهيأة النزاهة، وقيامها بتفعيل كثيرٍ من قضايا الفساد التي تخصُّ مسؤولين كباراً في الدولة، في خطوةٍ وصفوها بالجريئة، إذ افتقرت إليها كلُّ هيآت مكافحة الفساد في المنطقة العربيَّة، بما فيها تجربة دول الربيع العربيِّ.

ويُشارُ إلى أنَّ اختيار رئيس هيأة النزاهة الدكتور الياسريِّ رئيساً للشبكة العربيَّة لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد لدورتها القادمة جاء بعد انتخابه لشغل مقعدٍ ضمن المقاعد التسعة المُخصَّصة لمجلس حكماء الأكاديميَّة الدوليَّة لمكافحة الفساد في فيينا، مُمثِّـلاً عن آسيا، وأنَّ هذا الاختيار كان اختياراً شخصيّاً وليس وظيفيَّاً.
وتجدرُ الإشارة إلى أنَّ شغل المقاعد التسعة لأعضاء مجلس الحكماء يكون من قبل شخصيَّاتٍ أكاديميَّةٍ لها تأثيرٌ في باب مكافحة الفساد على مستوى العالم. 
وتضمُّ الشبكة العربيَّة لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في عضويَّـتها 47 وزارة وهيأة رسميَّة من 17 بلداً عربياً، بالإضافة إلى عضوينِ مراقبينِ من البرازيل وفرنسا، فضلاً عن مجموعةٍ من المُنظَّمات غير الحكوميَّة تشمل 23 مُنظَّمة مجتمعيَّة مُستقلَّة من القطاع الخاصِّ والمجال الأكاديميِّ.
وتهدفُ الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد إلى تنمية قدرات أعضائها، وتيسير تبادل المعلومات بينهم من جهةٍ ومع نظرائهم في العالم من جهةٍ أخرى، وتوفير أرضيَّةٍ مُشتركةٍ؛ بغيةَ تطوير سياسات وطرق وبرامج مكافحة الفساد.  



طباعة الصفحة