هيأة النزاهة تعلن عن وصول فريق الخبراء الدولي الذي سيقدِّم الدعم والمساعدة للهيأة في تحقيقاتها ذات البعد الدولي
10/5/2016      |  

رئيس هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسري
الاستعانة بالخبرات الدولية يزيد من شفافية عملنا، ويمنحه بعداً دولياً

أعلنت هيأة النزاهة اليوم الثلاثاء 10/5/2016 عن وصول فريق الخبراء الدولي الذي سيتولى مهمَّة تقديم الدعم للعراق في مجال التحقيق في قضايا الفساد ذات البعد الدولي.
وأشار رئيس الهيأة الدكتور حسن الياسري لدى استقباله ممثِّلين عن منظمة (UNDP) وأعضاء فريق الخبراء الدوليِّ في مقرِّ الهيأة  إلى أنَّ سعي الهيأة للاستعانة بالخبرات الدوليَّة في مجال التحقيق جاء؛ نتيجة دخول قضايا ذات بعدٍ دوليٍّ ضمن عملها، ولا سيما قضيَّة العقود النفطيَّة الأخيرة التي أثيرت عبر وسائل الإعلام الأجنبيَّة، موضحاً أنَّ باكورة هذا التعاون سيكون التحقيق في هذه القضيَّة على أمل توسيع عرى التعاون في قضايا أخرى مثل قضايا استرداد الأموال والمتَّـهمين.
وتداول فريق الخبراء الدوليّ مع الفريق التحقيقيِّ المؤلَّف في هيأة النزاهة للتحقيق في قضية العقود النفطية المعلومات المتوفرة لدى الفريق والخطوات التي قام بها، بدءاً من استماعه لإفادات المسؤولين الوارد ذكرهم في القضيَّة، وتنفيذ أمري التحرّي والتفتيش عن مقر شركة (أونا أويل) وشركة ( لايتون أوف شور) في بغداد، وصولاً إلى الاتِّـصالات الدوليَّة التي أجرتها الهيأة مع مجموعةٍ من الدول مثل استراليا وفرنسا والمملكة المتَّـحدة.
وشرح رئيس الفريق التحقيقي (نائب رئيس هيأة النزاهة) للفريق الدوليِّ آخرَ ما توصل إليه من خلال تحقيقاته بالقضيَّة، كاشفاً عن قرب حصول الهيأة على معلومات جديدة من الجانب الأمريكيِّ الذي أبدى استعداده للتعاون مع الهيأة من خلال تقديمه معلومات جديدة عن القضية، سيتم تزويد الجانب العراقيِّ بها من خلال اللقاء المزمع عقده في الأسبوع القادم مع أعضاء الفريق التحقيقيِّ.
وشكر ممثِّـلا منظمة (UNDP) أركان السبلاني وأحمد الياسري الحكومة العراقية وهيأة النزاهة اللتين اتاحتا للجانب الأممي فرصة الإسهام في جهودهما الإصلاحية وعملية مكافحة الفساد، مؤكدين استعداد المنظمة الدولية لاستقدام عدد أكبر من الخبراء الدوليين؛ بغية تعزيز المساعدة والخبرة والتدريب في مجال مكافحة الفساد وتلاقح الأفكار والاستفادة من التجارب الدولية في هذا المضمار.
تجدر الإشارة إلى أن هيأة النزاهة كانت قد أعلنت  قبل مدَّة قصيرةٍ عن نجاحها بالاتفاق مع الأمم المتحدة على استقدام خبراء دوليين لتقديم المساعدة في مجال التحقيق في قضايا الفساد الكبرى ذات البعد الدولي واسترداد الأموال والمتهمين التي تواجه فيها صعوبات جمة نتيجة عدم تعاون بعض الدول الحاضنة للأموال المهربة والمتهمين، وقد جرى ذلك عبر تعاون مكتب السيد رئيس الوزراء.


طباعة الصفحة